MyFeed Personalized Content
مقال
Add this post to favorites

2FL و-LNnT هما النوعان الأكثر شيوعا من - HMOs في حليب الأم وتم إثبات نجاعتهما وفعّاليتهما من خلال بحث سريري

أظهرت الأبحاث  أن  ألاطفال الذين تغذوا على تركيبة غذاء للأطفال  الرّضع الغنية بنوعي ال - HMOs  أدت إلى إنخفاض بأكثر من -50% في خطر الإصابة بالتهابات جهاز التنفس واستخدام الأدوية  لخفض درجة الحرارة والمضادات الحيوية  

*مقابل التغذية  بتركيبة غذاء للأطفال  الرّضع بدون  HMO

أيلول 2, 2021

تتطلب المحافظة على وضع صحّي سليم طيلة الحياة  بناء أسس قوية في مرحلة  مبكّرة . وتلعب التغذية الصّحيحة والمناسبة، لا سيّما في المراحل الأولى، دورا مهمّا : القدرة على دعم ومساندة جهاز المناعة لدى طفلكم. وبما أن الأوليغوسكريدات من نوع  HMO  موجودة في صلب الخصائص المناعية لحليب الأم ، فنحن نركّز عليها ونجري أبحاثا عليها منذ فترة طويلة.
وبواسطة البحث والتطوير المبتكر تمّ  إثبات الكثير من فوائد ومزايا نوعي ال -HMOs  2'FL   و-  LNnT، التي  سنستعرضها لاحقا في هذا البحث . 

 نوعا HMO  الأساسيان: 2'FL و- LNnT

HMOs ، هي أوليغوسكريدات في حليب الأم وتشكّل المكوّن الصلب الثالث من حيث كمّيته وتقوّي الخصائص المناعية لحليب الأم بواسطة تحفيز نموّ البكتيريا المفيدة، مساعدة عمل حاجز الجهاز الهضمي، منع التصاق الجراثيم المسبّبة للأمراض بالجهاز الهضمي والتنظيم المباشر لعمل الجهاز المناعي. 

النوعان البارزان والأكثر انتشارا من بين التشكيلة الواسعة ل -HMOs  اللذان تمّ التعرّف عليهما في حليب الأم هما - FL'2 و-LNnT, حيث يشكّلان المجموعات الرئيسية من الأوليغوسكريدات في حليب الأم . بالإضافة الى ذلك فقد أثبت بحث سريريّ أجرته شركة Nestle  أن  2'FL و-LNnT HMOs  تساهم في صحّة وسلامة الجهاز المناعي لدى الأطفال الرضع (1).

وقد تبيّن من هذا البحث أن الأطفال  الرّضع الذين تغذّوا على تركيبة غذاء للأطفال غنية  بنوعي ال- HMOs أظهروا: 
55%  إنخفاض  في خطر الإصابة بالتهابات جهاز التنفس السفلي
70%  إنخفاض في خطر الإصابة بالتهاب الشعب الهوائية
53%  أقل في استعمال المضادات الحيوية
56%  أقل في استعمال الأدوية التي تعمل على خفض الحرارة

وقد تمّت ملاحظة هذه التأثيرات، باستثناء أدوية خفض الحرارة، حتى عمر سنة واحدة، أيّ بعد 6 أشهر من التوقّف عن تناول تركيبة غذاء للأطفال  الرّضع الغنية ب -HMO. 

علاوة على ذلك، تركيبة غذاء للأطفال  الرّضع التي تحتوي على  2'FL و-LNnT  أثبتت ببحث سريري انها تساهم في نموّ وتطوّر ميكروبيوم جهاز الهضم لدى الأطفال لتكوين تركيبة مفيدة أكثر (بكتيريا  صديقة  أكثر ( بيفيدوبكتيريا) ، وأقل بكتيريا سيّئة ( مسبّبة للأمراض)، وذلك بشكل مشابه لما تمّت مشاهدته لدى الأطفال  الرّضع الذين رضعوا من أمّهاتهم  (2). 
(1) Puccio G et al. J Pediatr Gastroenterol Nutr 2017;64:624-31
(2) Steenhout Ph et al. Abstract at Experimental Biology Conference 2016.