MyFeed Personalized Content
مقال
Add this post to favorites

تغذية الأطفال في مثل هذه الفترة

في مثل هذه الفترة العصيبة والمليئة بالتحدّيات، حيث يتواجد أولادنا في البيت، يجب ‏أن نضع لنا برنامجًا يوميًا وقواعد وروتين حياة – كل هذه الأمور ستساعدنا في ‏إعطاء إطار وأمان للصغار. الوقت والتفرّغ لهم يمكّننا من البدء بعمليات ومراحل، ‏مثل كشفهم على الأغذية الصلبة، الاستغناء عن الحفاضات وما أشبه، بسهولة وصبر. ‏لكن من المهم أن ندخل في حوار دائم مع الطفل – انتبهوا للإشارات التي يبديها - إذا ‏كان هو وأنتم جاهزين للعملية نفسيًا وجسديًا. وإذا كان الجواب بالإيجاب والطفل قد ‏بلغ العمر المناسب ،فهذه فرصة ممتازة للبدء مع التذوّق\الكشف على أغذية جديدة.‏

أيلول 2, 2021

مرحلة الكشف على الأغذية

هي مرحلة من المراحل الأولى للتعلّم لدى الطفل.‏
ما هي الأمور التي يجب الإهتمام بها؟

•    عملية تعلّم أوّلية وجديدة عند الطفل
•    احترموا ردود فعله وامنحوه الوقت الكافي للتكيّف.‏
•    وفّروا له تجربة ممتعة وإيجابية.‏
•    انتبهوا إلى اشارات الجوع والشّبع.‏
•    تجربة متعدّدة الحواس، دعوه يتّسخ.‏
•    لائموا أنفسكم لوتيرة الطفل.‏
•    لا ترغموه على الأكل بالقوة أو بالحيلة والخداع.‏
•    وظيفة الأهل هي تحديد وقت الأكل، نوع الأكل ومكان الأكل.‏
•    وظيفة الطفل – تحديد الكمية التي سيأكلها. الطفل غير ملزم بتناول كل الأكل الذي ‏في الصّحن.‏

متى نبدأ

في عمر نصف سنة تقريبًا، طبقًا لعلامات الإستعداد.‏

علامات الإستعداد:‏

•    القدرة على تثبيت رأسه ورقبته.‏
•    القدرة على الجلوس إمّا لوحده أو بمساعدة ودعم من الآخرين.‏
•    تحديق النظر بكل لقمة يتناولها الأهل وبالغذاء وبالأكل الموضوع على الطاولة.‏
•    التنسيق بين اليد والفم (مدّ اليد للأكل).‏
•    إختفاء ردة فعل (رفليكس) "دفع اللسان".‏
•    الإستيقاظ المتكرّر بالليل بسبب الجوع.‏

ما هي الأغذية التي يجب البدء بها؟

بحسب تعليمات وزارة الصحة – يُنصح بالبدء بالأغذية الغنيّة والمعزّزة بالحديد، ‏مثل: لحم البقر، الحبش، والدجاج، الأسماك، البقوليات، عصائد للأطفال معزّزة ‏بالحديد، خضروات وفواكه. يُنصح بكل هذه الأغذية كمأكولات أولية.‏

ما هي الأمور التي يجب التشديد عليها؟

•    يفضّل التعرّف على كل غذاء على حدة وبالتدريج. يُنصح بتقديمه لمدة 3 أيام.‏
•    متابعة أي ردّ فعل تحسسيّ إذا وُجد.‏
•    يستحسن تقديم كميات قليلة للتذوّق عندما لا يكون الطفل جائعًا كثيرًا.‏
•    يفضّل كشف الطفل على الأغذية الجديدة في الصباح.‏
•    يجب احترام ردة فعل الطفل على الغذاء الجديد.‏
•    هام! لا تيأسوا! أحيانًا يتطلب التغيير بعض الوقت، الكشف المتكرر على نفس  الغذاء يجلب ‏نتائج إيجابية.‏
•    كونوا قدوة للطفل (وحتى للأخوة الكبار في العائلة)، وفي كل صباح ضعوا صحن ‏فواكه مقطّعة في مكان متاح للجميع.‏
•    إجلسوا معًا لتناول وجبة عائلية واحدة على الأقل – متى تمكنتم من تناول وجبة غذاء ‏عائلية معًا؟

إتّبعوا نمط حياة فعّالا وصحّيا حتى خلال هذه الفترة الروتينية!‏

إذا تعذّر عليكم الخروج لممارسة أي نشاط خارج البيت، حاولوا أن تكونوا مبدعين ‏في البيت، الساحة أو حتى 100م من البيت: شاركوا أولادكم – انزلوا واصعدوا إلى ‏البيت عبر الدرج. احرصوا على الوقوف وتحريك جسمكم مرة كل ساعة، إبحثوا ‏عنن دروس أون لاين في الانترنت وشاركوا أولادكم في نشاطات بدنية للحفاظ على ‏اللياقة والمعنويّة.‏

‏إذًا وفي الختام، استغلّوا تواجدكم مع أولادكم في البيت!‏

•    وقت لتجارب جديدة في مجال الطعمات والأنسجة.‏
•    شاركوا الأخوة الكبار بتحضير الغذاء وحتى إطعام الطفل.‏
•    الأكل كتجربة ممتعة – تناولوا الطعام في الصالون أو الشّرفة.‏
•    ساعة إبداع للاطفال – مع مرطبانات جيربر. مع إنهاء الوجبة إغسلوا المرطبانات ‏وحضّروا منها مثبّت للشمعة، مزهرية وكل ما يخطر ببالكم.‏
•    حاولوا زراعة أعشاب توابل أو خضروات في القوّارة\الساحة – شاركوا الأطفال ‏في زرع وتحضير القوّارات.‏