MyFeed Personalized Content
مقال
Add this post to favorites

الرّضاعة للمبتدئات جزء 2: ضمان التصاق جيّد لفم الطفل بالثدي

كيف تتأكّدين من أن طفلك يرضع جيّدًا وأن كلاكما مرتاحان أثناء الرضاعة؟

قراءة أيلول 2, 2021

عندما يلتصق طفلك بثديك للرضاعة، فإنه يكوّن فراغًا (ڨاكوم) مع فمه وينجح في تفريغ الثدي من الحليب، وتسمّى هذه الحالة "رضاعة فعّالة". التصاق جيّد لفم الطفل بالثدي يضمن أن طفلك يتغذّى جيدًا ،وغالبًا ما يشكّل هذا الأمر المفتاح للرضاعة المريحة والناجعة. ولكن ضمان التصاق فم الطفل بثديك يتطلب من الأمّهات والأطفال القليل من التدرّب . يتبيّن من بحث بمشاركة أمهات توقّفن عن الرضاعة في الشهر الأول بعد الولادة ،أن 50% منهنّ قلن إن الصعوبة في ضمان التصاق فم الطفل بالثدي بشكل جيد كان السبب الرئيسي في التوقّف عن الرضاعة. الأخبار السّارة في هذا المجال هي أن ضمان التصاق فم الطفل بالثدي بشكل جيد هو مهارة مكتسبة، وبإمكانك أنتِ وطفلك تعلّم ذلك. حتى وإن كان هذا الأمر صعبًا بعض الشيء في البداية، إلّا أنه مع القليل من التدرّب والصبر يمكن تعلّم ذلك بسرعة كبيرة. إذا لم تنجحي في الوصول إلى وضعية إلتصاق مثالية في المرّات الأولى فلا تقلقي، لأنك ستنجحين في ذلك قريبًا وما عليك سوى المواظبة على محاولاتك. تذكّري أن للرضاعة مزايا وفوائد صحيّة لكلّ الحياة، وعليه من الجيّد تخصيص الوقت لتعلّم ذلك. 

تابعي النصائح التالية لكي تستعدّي لإرضاع طفلك، وبعد ذلك إفحصي وضعياتكما حسب الرّسومات التوضيحية. 

1.وضعية مريحة
إجلسي براحة قصوى وقرّبي الطفل إلى الثدي (وليس بالعكس)، بإمكانك الاستعانة بوسادة إرضاع أو وسائد بسيطة لدعم ومساندة ذراعيك ورفع الطفل نحوك. بهذه الطريقة لن تضطري للضغط على جسمك والإنحناء نحو طفلك. خذي بالحسبان أن الرضاعة قد تستغرق وقتًا طويلًا ولذلك من المهم أن تكوني مرتاحة. 

2. تحفيز وإثارة منطقة الشفتين
عندما يكون الطفل في حضنك وجاهزًا للرضاعة، ثبّتي حلمة ثديك فوق شفتيه بحيث يرغب في الحصول على الحليب ويضطر لفتح فمه على مصراعيه تمامًا كما عند التثاؤب، وبهذه الطريقة يمكنك إدخال وتثبيت الحلمة داخل فم طفلك (تحت الحنك العلوي). إذا كان الطفل نعسانًا بعض الشيء أو لا يفتح فمه، بإمكانك تنقيط قطرة – قطرتين من الحليب بحيث تحفّز رائحة الحليب الطفل على الإلتصاق بالثدي. 

3. الإتصال
تأكدي من أن ذقن الطفل يلامس القسم السفلي من الثدي. يجب أن تكون الشفة العليا للطفل بعيدة جدًا عن أسفل حلمتك، وذلك لأنك تريدين أن يفتح فمه ويلتصق جيدًا بالثدي وليس فقط بالحلمة. يتم هذا الإتصال من أسفل الثدي، بحيث أن الالتصاق الصحيح يمكّنك من رؤية هالة صغيرة فوق شفتيّ الطفل ولكن ليس تحتهما.
6 علامات للإلتصاق الجيّد
1.تشعرين بالراحة  - التصاق جيّد يعني الراحة لك، ولا يجب أن يؤلمك .
2.صدره ملتصق بصدرك – يجب أن يكون صدر طفلك ملاصقًا لجسدك، وذلك لكي لا يضطر الطفل لأن يدير رأسه لكي يأكل.
3.كل حلمة ثديك داخل فم الطفل. ذقن وأنف الطفل يلامسان ثديك ولسانه يغطّي أسفل الثدي.
4.هالة الحلمة مغطّاة بشكل كامل (أو شبه كامل). إذا كان فم طفلك يمسك ثديك بشكل جيّد فليس من المفروض أن  تشاهدي هالة الحلمة أو لا تشاهدينها تقريبًا (هذا يتوقّف على حجمها). أما اذا كنت تشاهدينها فمن المفروض أن تشاهدي الجزء العلوي أكثر من السفلي.
5.شفتا طفلك تبدوان مثل "شفتيّ السمكة". يجب أن تكون شفتا طفلك موجّهتين نحو الخارج (مثل السمكة) وليس نحو الداخل. ربما لن تشاهدي الشفة العليا لديه.
6.يمكنك أن تسمعي صوت عملية بلع الحليب
بعض الأطفال يخرجون صوتًا وهم يبلعون الحليب والبعض الآخر يأكلون بكل صمت. إذا كنت تسمعين صوت بلع الحليب أنظري إلى أذنيه وافحصي إذا ما كانتا تتحرّكان قليلًا، وإذا كانتا كذلك فهو يبلع الحليب.

إسألي خبيرة الرضاعة في نستله

يسرّ الخبيرة ومستشارة الرضاعة وأخصّائية التغذية – جيمي بوكولا – المستشارة العلمية في نستله،في مجال تغذية الأطفال أن تردّ على أسئلة وتساؤلات الأمّهات بخصوص الالتصاق الجيّد لفم الطفل بثدي أمّه.
سؤال: هذا مؤلم بعض الشيء، هل هذا أمر طبيعي؟
جواب: القليل من الحساسية في البداية ليس بالأمر الشاذ، ولكن ليس من المفروض أن تشعري بالألم. تأكّدي من أن طفلك يفتح فمه على مصراعيه وينجح في إدخال جزء كبير من ثديك إلى فمه. مصّ الحلمة فقط قد يكون مزعجًا كثيرًا. في حالة حدوث ذلك، أفصلي طفلك – بلطف – عن الحلمة عن طريق إدخال إصبع نظيف إلى زاوية فمه، وبعد ذلك باشري بمرحلة 1 أعلاه (وضعية مريحة) وحاولي أن تجعليه يلتصق مرّة أخرى.

سؤال: لست متأكدة من أن طفلي يرضع بشكل جيد أثناء إطعامه. هل يعاني من ضعف في عملية المصّ؟

جواب: إذا لم يكن طفلك ملتصقًا كما يجب، يجوز انه لا ينجح في مصّ الحليب جيدًا. إذا شعرت بأنه يلتصق جيدًا، ولكنه يمصّ بشكل ضعيف أو تتساءلين إذا ما كان يحصل على الحليب بشكل كافٍ، استشيري مستشارة رضاعة أو الطبيب المعالج.

سؤال: طفلي أصبح محبطًا .. وأنا أيضًا .. ماذا يمكن أن أفعل؟

جواب: خذي نفسًا عميقًا، استريحي ومن ثم حاولي مرة أخرى. قد ترغبين في أن تجرّبي وضعية مختلفة أو تحاولين أن تجعلي جلد طفلك يلامس جلدك، عن طريق خلع ملابس الطفل وتقريبه إلى صدرك المكشوف مع حرام ناعم على الظهر. هدّئي طفلك بالحديث إليه بلطف ورقّة أو غنّي له.
عندما يبدي الطفل علامات الجوع الأولى فسيفتح فمه، ويبحث عن الحلمة ويكون هادئًا ويقظًا. يعتبر البكاء علامة جوع متأخرة وعندما يبدأ بالبكاء ويبدي توترًا ملحوظًا فقد يكون محبطًا كثيرًا وجائعًا جدًا. وبعد أن يهدأ وتكونان مرتاحين حاولي إرضاعه مرة أخرى. تذكّري أن التدرّب على الرضاعة يؤدي إلى الكمال، كوني رقيقة ولطيفة وصبورة مع نفسك، لا سيما وأنك تقومين بعمل رائع!

سؤال: أشعر أن ثدييّ ممتلئان، ويصعب على الطفل الإتصال والرضاعة.

جواب: يمكنك أن تخرجي بعض الحليب يدويًا أو بواسطة الشفط قبل أن تباشري بالرضاعة، وهكذا تخففين من احتقان الحليب ويصبح الثدي  طريّا أكثر. 
ظاهرة الثدي المليء بالحليب تسمى "الإحتقان" إذا شعرت بأن ثدييك محتقنان أكثر من اللازم بين عملية رضاعة وأخرى، قومي بإرضاع الطفل أو بشفط الحليب مرة كل ساعتين حتى تشعري بالراحة. تذكّري، طفلك حديث الولادة وهو بحاجة إلى 8-12 رضعة، على الأقل، كل 24 ساعة. 

1. تشعرين بالإرتياح. الالتصاق الجيد لفم الطفل بالثدي معناه راحة وارتياح بالنسبة لك. ليس من المفروض أن يؤلمك.
2. فم طفلك يغطّي كل الحلمة. ذقن وأنف الطفل يلامسان ثديك ولسانه يغطّيه من الأسفل.
3. فم طفلك يغطّي كل الحلمة. ذقن وأنف الطقل يلامسان ثديك ولسانه يغطيه من الأسفل.
4. هالة الحلمة مغطّاة كليًا (أو مغطّاة بشكل شبه كامل). إذا كان فم طفلك يمسك جزءا كافيا من ثديك فليس من المفروض أن تشاهدي هالة حلمتك أو تقريبًا لا تشاهدينها (يتوقف على حجمها). إذا كنت تشاهدين الهالة، فيجب أن تشاهدي مساحة أكبر من القسم العلوي وليس السفلي. 
5. شفتا طفلك تبدوان مثل "شفتيّ السمكة". يجب أن تكون شفتا طفلك موجّهتين نحو الخارج (مثل السمكة) وليس نحو الداخل. ربما لن تتمكّني من مشاهدة شفته العليا.
6. يمكنك سماع طفلك وهو يبلع الحليب. بعض الأطفال يبلعون الحليب بصوت مسموع، بينما البعض الآخر يأكلون بصمت وهدوء. إذا كنت قادرة على سماع صوته، انظري إلى أذنيه وافحصي إذا ما كانتا تتحركان، وإذا كانتا كذلك اعرفي أنه يبلع الحليب. 

Sources
Breastfeeding handbook for physicians. 2nd ed. Elk Grove IL. 2014.

Li R, Fein SB, Chen J et al. Why mothers stop breastfeeding: mothers’ self-reported reasons
for stopping during the first year. Pediatrics 2008; 122 Suppl 2:S69–76.

Odom EC, Li R, Scanlon KS et al. Reasons for earlier than desired cessation
of breastfeeding. Pediatrics 2013; 131(3):e726–32.

World Health Organization Infant and young child feeding for health professionals. 2009.

https://www.womenshealth.gov/breastfeeding/learning-breastfeed (Accessed December 29 2016)

https://www.healthychildren.org/English/ages-stages/baby/breastfeeding/… (Accessed December 29 2016)
Last revised: April, 2017