MyFeed Personalized Content
مقال
Add this post to favorites

تنتظرون طفلًا آخر؟ إليكم 7 نصائح ستساعدكم في الإستعداد لقدوم طفل ثانٍ.

بعد قليل ستصبحون عائلة مع طفلين، مبروك! بالتأكيد، الفرحة تغمركم ولكن من الطبيعي أن تواجهوا بعض الهموم والمشاكل، مثلًا: كيف ستدبّرون أموركم المالية والعاطفية، وكيف سيؤثّر الطفل الجديد على أخيه البكر. لا تقلقوا، نصائحنا التالية ستساعدكم في الإستعداد لاستقبال طفل ثان في العائلة.

أيلول 2, 2021
  • توقّعوا تحدّيات جديدة في مرحلة الوالدية حاولوا أن تتذكّروا كيف كانت الأمور بعد ولادة أوّل طفل، كل شيء جديد ومليء بالتحدّيات، وكيف كان عليكم إيجاد الحلول بأنفسكم – بدءًا من الإطعام وحتى النوم. ولكن هذه المرّة  ستستعينون بتجربتكم، وستتعاملون مع الأمور بسهولة كبيرة. ولكن، إذا اعتقدتم بأن الوالدية ستصبح سهلة أكثر بعد قدوم الطفل الثاني، فسوف تتفاجأون سلبًا، وتدلّ الأبحاث أن هذا ليس ما يحدث عمومًا. عمليًا، في الوقت الذي تصبح فيه بعض الأمور، مثل الإطعام وتغيير الحفاضات أكثر سهولة، إلّا أن هناك أشياء أخرى تصبح معقّدة أكثر، مثل التعامل مع تأثير الطفل الجديد على أخيه البكر، الشعور بالذنب لدى الوالدين، مصاريف باهظة وسلوك لوجيستي معقّد. لذلك، استغلّوا الخبرة والمعرفة التي إكتسبتموها واستعدّوا لتحديات جديدة مختلفة كليًا.
  • حلّوا المشاكل التي قد تتطلّب اهتمامًا خاصًا قبل ولادة الطفل التخطيط المسبق لطرق التعامل مع طفلين في البيت قد يكون مُجديًا ومريحًا للأهل. ماذا يمكن أن تخطّطوا من الآن؟ يمكن شراء عربة مزدوجة، إذا اقتضى الأمر وترتيب غرفة الطفل أو تحضير غرفة الطفل الكبير ليتقاسمها مع أخيه الجديد، ومساعدة الطفل الكبير للتعامل مع بعض التغييرات، مثل الإستغناء عن الحفاضات أو الإنتقال إلى النوم في سرير مخصّص للكبار. ويفضّل القيام بذلك قبل ولادة أخيه الجديد، لا سيّما وأن الطفل الكبير قد يضطر للتعامل مع أمور أخرى.
  • إستعدّوا ماليًا ووفّروا حيثما أمكن من المهم أن تستعدّوا وتخطّطوا لقدوم الطفل الثاني، خاصة وأن هذه الخطوة مطلوبة ويُنصح بها، لأن المتانة الإقتصادية وإدارة الميزانية بشكل سليم تؤثر على تجربة الوالدية وعلى الجوّ بالبيت. وضع تخطيط كهذا ليس أمرًا معقّدًا: راجعوا المصاريف المتوقّعة لعائلتكم الكبيرة، بدءًا من المصاريف المخصصة للعناية بالأطفال وحتى الإنتقال إلى بيت أكبر، اذا إقتضت الحاجة. إفحصوا إذا ما كنتم تستحقّون هباتٍ جديدة  وافحصوا تأثير ذلك على ميزانيتكم الشهرية، وإن أمكن وفّروا القليل. بكلّ ما يتعلّق بالألعاب والملابس، هذا هو الوقت لاستخدام ألعاب وملابس الطفل الأول أو استعارتها من أصدقائكم. اقرأوا دليلنا لشراء لوازم الطفل لتحصلوا على أفكار أخرى بخصوص مجالات التوفير.
  • إبنوا شبكة دعم لكم حان الوقت للتعرف على والدين جدد حالهم يشبه حالكم. كيف يمكنكم القيام بذلك؟ بواسطة مجموعات متخصّصة في الشبكات الإجتماعية، في حديقة الملاهي، الحيّ أو ربمّا في الروضة التي يتعلم بها طفلكم الكبير. من الجيّد أن تجدوا من تتقاسمون معه الأحاسيس، خاصة مع أشخاص لديهم نفس الوضع. إذا شعرتنّ بالوحدة، إقرأن دليلنا للأمهات اللواتي يشعرن بالوحدة بعض الشيء. لديكم أصدقاء وأبناء عائلة يرغبون في مساعدتكم؟ لا تقولوا لا. استعينوا بهم للقيام بأعمال البيت والترتيبات أو العناية بالأطفال، ومن شأن هذه المساعدة أن تكون مثالية لكم في الأسابيع والأشهر الأولى، التي فيها تتكيّفون للحياة الجديدة مع طفلين.
  • هل أنتم منزعجون من أمرٍ لم يسر بشكل صحيح مع الطفل الأول؟ ضعوا برنامجًا. عودوا بذاكرتكم إلى الوراء وتذكّروا أمورًا ساعدتكم أو لم تساعدكم، عندما كنتم تستعدّون لقدوم طفلكم الأول وخاصة  تلك الأمو التي  لا تزال تزعجكم منذ ذلك الحين، مثل إرضاع الطفل فور ولادته أو تعزيز الرضاعة، مساعدة الطفل على خلق عادات جيّدة للنوم أو عرض طعام مكمّل عليه. لا تتأسّفوا في حالة فشل المحاولة الأولى، لأن الأمر قد يكون مختلفًا في هذه المرّة. الأمر الأكيد هو أن تصلوا جاهزين، إصغوا لغرائزكم كوالدين، قوموا بدراسة متواضعة حول الموضوع الذي يزعجكم وكنتم ترغبون في التعامل معه بشكل مختلف هذه المرة. إفحصوا ما تعرفونه عن الموضوع وفكّروا سلفًا بالمساعدة المهنية التي يمكن أن تحصلوا عليها لمعالجة هذا الموضوع. تمامًا كما مع الطفل الأول، قد تحصلون على الكثير من النصائح الخاصة بالوالدية، سواء طلبتم ذلك أم لا. لا تشعروا بأنكم ملزمون بالحصول عليها، إذا فشلت الرضاعة مع الطفل الأول، فهذا لا يعني أنها  ستفشل مع الثاني. يمكن أن تحاولي مرّة أخرى، ولكن هذه المرة بثقة أكبر ويمكنك الحصول على هذه الثقة من خلال قراءة دليلنا الذي سيعطيك دفعة (بوست) من الثقة استعدادًا للرضاعة.
  • ضعوا برنامجًا خاصًا بكما لقضاء وقت ممتع معا مثلما كان من المهم لك أن تخصّصي وقتًا لنفسك فقط بعد ولادة الطفل الأول، كذلك يجب أن تخصّصي وقتًا لنفسك بعد ولادة الطفل الثاني، ولكن هذه المرة قد يكون ذلك أكثر صعوبة. من المهم أن تتفرّغي للعناية بالعلاقات الزوجية، وقضاء وقت ممتع مع شريكك. كيف تفعلون ذلك؟ في البداية،قد يبدو الأمر غير ممكن، والتنسيق بين إدارة شؤون البيت والوضع الجديد قد يستغرق بعض الوقت، ومع مرور الوقت ستتمكنون من وضع جدول زمني مريح وناجع. حاولوا إشراك الطفل الكبير بالعناية بأخيه الجديد وشجّعوه على أن يكون مستقلًا (يرتدي ملابسه لوحده، يساعد في أعمال البيت) ومن شأن هذا تنجيع استغلال الوقت وتعزيز ثقة الطفل الكبير بنفسه. استغلّي ساعات الصباح الهادئة للاستراحة والتفرّغ لنفسك، لأن ساعات بعد الظهر ستكون مليئة بالتحدّيات! اهتمّي بأن تتناولي مأكولات مغذّية وصحيّة، وافحصي إمكانية تناول مكمّل ڨيتامينات ومعادن لاستكمال المكوّنات المطلوية لك خلال الحمل وبعد الولادة. الاهتمام بنفسك وبالعلاقات الزوجية يحميكم من تآكل هذه العلاقات ومن تراكم مشاعر الغضب المتبادلة. للمزيد من النصائح للاهتمام بنفسك بعد الولادة الثانية، إقرأي دليلنا! نصائح لما بعد الولادة: لماذا من المهم أن تعتني بنفسك.
  • كوني مرنة مع ذاتك هل أنت منزعجة من طريقة تأثير الطفل الثاني على الأوّل؟ لا داعي للقلق فهناك الوقت الكافي للتكيّف وتغيّر الأوضاع بين الأخوة، حيث يجد كل واحد منهما مكانه ووتيرته. وبالرّغم من ذلك هناك أمور يمكنك القيام بها لتساعدي طفلك البكر على أن يحضّر نفسه قبل قدوم أخيه الصغير. وبإمكانك أن تفعلي ذلك بواسطة كتب هادفة، محادثات وقضاء وقت طويل معه. ومع قدوم الطفل الجديد حاولي إعطاء طفلك الكبير الاهتمام والعناية والحبّ. المحافظة على الروتين الذي تعوّد عليه قبل قدوم أخيه الجديد قد تساعده على الشعور بالأمان والثقة. إن بناء العلاقة والتواصل بينهما مهم جدًا، وقد يبدأ ذلك من قيام الأخ الكبير بشراء هدية للصغير، وإشراكه في العناية بأخيه. كل هذه الأمور تحوّل الطفل الكبير إلى شخص مستقلّ بحيث يشعر بأنه كبير حقًا. مع ذلك، فمن الطبيعي أن تكون هناك بعض الصعوبات، ولذلك شجّعوا طفلك على التعبير عن مشاعره واصغوا له، كذلك حاولوا أن تحتوي الوضع الجديد وتذكّروا بأنه مع مرور الوقت سيصبح الأخوان صديقين حميمين. لا شك أن هذا الأمر ليس بسيطًا بالنسبة لكم، وليس عبارة عن نزهة في الطبيعة! تذكّروا أن وجود طفلين في العائلة قد يولّد لديكم الإحساس بالذنب، وهذا أمر طبيعي. هناك صعوبة موضوعية في منح كل واحد منهم الوقت المطلوب له، وكثيرًا ما تواجهون بعض المشاكل مع العودة إلى العمل. نصيحتنا لكم في مثل هذه الحالات هي: خذوا الوقت الكافي، خذوا نفسًا عميقًا وتذكّروا أن هذه عبارة عن مرحلة ليست سهلةـ ولكن الجميع يتجاوزونها ، وفي نهاية الأمر يجدون الطريقة الصحيحة والمناسبة لهم.