MyFeed Personalized Content
مقال
Add this post to favorites

وصفات للصغار ‏

فترة الإنتقال إلى الأغذية الصلبة وتقبّل الطفل للوجبات الصلبة ، يمكن ان تكون ‏تجربة ممتعة، متنوّعة، ملوّنة وسارّة. حضّرنا لكم مجموعة وصفات قد تساعد ‏في إثراء وتعزيز هذه التجربة الممتعة. ‏

أيلول 2, 2021

فطائر الجبنة مع المهروس

المقادير:

‏بيضة واحدة
‏3 ملاعق كبيرة طحين للكعك
‏3 ملاعق كبيرة جبنة/شمينت حامضة
ملعقتان من مهروس موز وتفاح (أو طعم آخر )‏
القليل من زيت كانولا للقلي ‏


طريقة التحضير: ‏

نخلط كل المقادير حتى نحصل على خليط متجانس. نحمّي المقلى ونقلي. يمكن ‏تقديمها مع الخضروات المقطّعة. ‏

شوربة بازيلاء


المقادير: ‏

‏2 كوب بازيلاء ‏
‏1 جزر
‏1 حبة بطاطا
‏1 بصل مفروم ‏
بقدونس ‏
بهارات

طريقة التحضير: ‏
نقشّر الجزر والبطاطا ونقطّعها إلى مكعبات. نقلي البصل المفروم ونضيف ‏الخضروات. نخلط لمدة 2-3 دقائق. نضيف الماء حتى يغطّي الخضروات. ‏نضعها على النار حتى تغلي، ومن ثم نطهو على نار هادئة لمدّة نصف ساعة. ‏نبهّر حسب الذوق. نطحن الخضروات للحصول على نسيج كثيف. ‏

فطيرة الرّاعي وسلطة الشمندر 


المقادير للفطيرة: ‏

‏2/1 كغم لحمة مفرومة ‏
‏4 حبّات بطاطا ‏
بصل ‏
بهارات
فليفلة حلوة ‏

المقادير لسلطة الشمندر: ‏

‏3 حبّات شمندر
زيت زيتون ‏
ثوم ‏
كمّون

طريقة التحضير: ‏

للفطيرة: نسلق البطاطا حتى تصبح طريّة ونحضّر پيريه، بموازاة ذلك نحضّر ‏اللحمة – نقلي البصل ونضيف اللحم حتى ينضج تمامًا ويتغيّر لونه. نبهّر ‏حسب الذوق. نحضّر قالبًا ونضع فيه طبقات. نرصّ طبقة پيريه (يمكن دهن ‏اليدين بقليل من الزيت لتسهيل عملية الرّصّ) وفوق طبقة الپيريه نضع طبقة من ‏اللحم ونرصّها، وفي النهاية نضع طبقة أخرى من پيريه البطاطا. نضع الخليط في ‏فرن بدرجة حرارة 180 درجة لمدة نصف ساعة. ‏

لسلطة الشمندر: نسلق الشمندر حتى يصبح طريًّا. نهرس بواسطة "برّاشة" ‏خشنة أو نقطّعه إلى مكعّبات صغيرة. نبهّر بالثوم المفروم، زيت الزيتون ‏والقليل من الحامض.‏

بانكيك تفاح:‏


المقادير: ‏

1 كوب طحين للكعك
نصف مرطبان مهروس تفاح
1 كوب حليب
بيضتان

طريقة التحضير: ‏

نخلط المقادير حتى نحصل على خليط متجانس. نحمّي مقلى تفلون وندهنه بالقلبل من ‏الزيت. بواسطة "مغرفة" نصبّ من الخليط في المقلى الساخن، نقلب بعد دقيقة – دقيقتين ‏إلى أن نحصل على بانكيك ذهبي اللون.‏

فطائر البطاطا المشويّة:‏


المقادير: ‏

بطاطا
أعشاب توابل
ثوم
طحين
بيضتان
مهروس تفاح
يوغورت\شمينت حامضة

طريقة التحضير: ‏

نحضّر العجينة من بيريه   3 حبّات بطاطا، بصل مفروم ومقلي، أعشاب التوابل، الثوم ‏المفروم، 3 ملاعق طحين، بيضتين، ويمكن إضافة 3 ملاعق من مهروس التفاح. ‏نضع الخليط في قالب مع فتحات ونخبزه بالفرن. يمكن تقديمه مع شمينت ‏حامضة\كأس يوغورت.‏

مافينس تفاح:‏


المقادير ل 6 مافينس:‏

بيضتان
ثلث كوب (8 ملم) زيت كانولا
مرطبان مهروس تفاح (يمكن استعمال أي طعم آخر).‏
موزة مقشّرة ومهروسة (اختياري)‏
‏1 ونصف كوب (200 غرام) طحين للكعك

طريقة التحضير: ‏

نحمّي الفرن لدرجة حرارة 180.‏
نحضر قالب  مع فتحات وندهنه بالزيت. نخفق البيضتين في صحن عميق. نضيف زيت ‏الكانولا والمهروس ونخلط (يمكن إضافة الموز إذا رغبتم بذلك). نضيف الطحين ‏ونخلط حتى نحصل على خليط متجانس. نصب الخليط في قالب الفتحات حتى 4\3 ‏ارتفاع الفتحات، نخبز بالفرن لمدة 20 دقيقة تقريبّا حتى نحصل على  مافينس ‏ذهبية اللون ومتماسكة.‏


تذكّروا:‏

•    تعلّموا تشخيص إشارات الجوع\الشبع التي يبديها الطفل واحترموها.‏
•    تذكّروا بأن معدة الطفل صغيرة جدًا، لذلك دعوه يأكل حسب قدرته وتذكّروا بأن ‏الأطفال الأصّحاء قادرون على ضبط وموازنة كميات الغذاء المطلوبة لهم.‏
•    امنحوا الطفل فرصة للتعرف والتكيّف للغذاء الجديد – دعوه يشاهد، يشمّ يتذوق ‏ويتحسّس الغذاء – اي يعيش اللحظة ويستمتع بها.‏
•    لا تتسرّعوا في اتخاذ القرار حول الغذاء الذي يحبّه او لا يحبّه الطفل. بناء على ‏محاولات قليلة. تكرار تقديم الأغذية الجديدة يساعد على أن يتقبّلها الطفل.‏
•    وظيفة الأهل هي تقديم تشكيلة أغذية جديدة ومغذّية ، ولكن وحده الطفل هو من يقرّر ‏ماذا يأكل .‏
•    حوّلوا عملية الأكل إلى تجربة ممتعة وإيجابية بحيث تمكّن الطفل وتشجّعه على ‏تجربة طعمات وأنسجة جديدة.

وأيضاً

التنويع هو الأساس!‏
التنويع هو المفتاح والأساس للتغذية الحكيمة. تأكّدوا من انكم تكشفون طفلكم على ‏أغذية متنوعة وذات أنسجة مختلفة في مرحلة مبكّرة ، وهكذا تزيدون من احتمالات أن ‏يحبّ الأطفال تشكيلة أكبر من المأكولات.‏

إسمحوا للطفل بأن يأكل بقواه الذاتية وبشكل مستقل حسب استعداده وجاهزيّته.‏الأكل المستقلّ هو مرحلة مهمة في الطريق إلى استقلالية الطفل. حتى لو سقط معظم ‏الأكل على الأرضية أو وصل إلى شعر الطفل، قوموا بتشجيعه ومدحه على سلوكه ‏الإيجابي وحاولوا تجاهل التصرفات السلبية أو ردّوا عليها بشكل متأنٍ، لكي  لا ‏يعزّزها. تذكّروا بأن الطفل لا يرمي الأكل على الأرضية عن قصد، وإنما هذه هي ‏طريقته في إمتلاك واكتساب مهارات الأكل المستقلّ.‏